سورة يس هي قلب القرآن

سورة يس هي قلب القرآن

لماذا سورة يس هي قلب القرآن

 

اية الله الشيخ وحيد الخرساني

بعد ما تبين أن القرآن الكريم أشرف ما في الكون وأعلى ما في دائرة عالم الإمكان فإن قلب هذا القرآن أيضا لا يقاس بشيء وقلبه هو سورة يس فما هو سر هذا الأمر ؟ وما الذي جعل  هذه السورة قلب القرآن؟

هناك أمران مهمان :

الاول : أن روح الدين وقلبه يتلخص في ثلاث كلمات: المبدأ والمعاد والواسطة بين المبدأ والمعاد ، فقلب الدين يتلخص  في التوحيد والنبوة  والمعاد .

وهذه السورة تتمحور حول هذه الأمور  الثلاثة(التوحيد ،النبوة ،المعاد)

الامر الثاني : إن لعالم التكوين أيضا قلب "لكل شيء قلب" وفي هذا الحديث بحر من المعرفة ، فإن الكون ومجموعة الكيانات أيضا  لها قلب  .

فما هو قلب الكون إذا؟

إن قلب الكون هو الإنسان،  ثم إن قلب الإنسان هو العقل ، وهذا الإنسان الذي نقول عنه إنه قلب عالم الإمكان، لذا ينبغي ان نعرف ما هو هذا الإنسان؟

إن الإنسان (بما هو إنسان) هو قلب عالم الإمكان ، لا زيد ولا عمر إنما الإنسان  بما هو  ، ويقول الإمام عليه السلام"دعامة الإنسان العقل"

فما الذي يكون به الإنسان إنسانا"إنه العقل"! وهذا العقل عندما يكون عقل الكل، من هذه الجهة ويكون كل العقل   أيضا من تلك الجهة، فإن هذا الموجود يصير  قلب عالم الإمكان  كله .

وإن عقل الكل وكل العقول هو خاتم النبيين(ص). لأن مراتب العقول لا تزال تعلو وتعلو الى  أن تبلغ مرتبة النبوة  ثم من مرتبة النبوة الى مرتبة الرسالة، ومن مرتبة الرسالة الى مرتبة أولي الكتب، ومن مرتبة اولي الكتب الى مرتبة أولي العزم، ثم تنتهي عند مرتبة الخاتم"ص" وتتجمع كل هذه العقول الجزئية وتتلخص  في وجود الخاتم(ص) وبل ريب سيكون  صلى الله عليه وآله قلب عالم الإمكان كله.

هذا  ولا بد ان ينتهي البحث بصورة جيدة ، في دائرة من (الكائنات العالقة) صار شخص الخاتم(ص) هو القلب

وفي دائرة ما"بقية الكائنات" فإن سورة يس هي القلب . فمن هو يس  اذن؟ يس هو خاتم النبيين (ص) لأن هذه السورة هي سورته ، فالبضرورة يكون هو  قلب "ما"(عالم الممكنات) ،إذن هو (ص)قلب عالم الإمكان بشقيه وسورته "سورة يس" واسمه (ص) أي يس يزينان  لوحة قلب دائرة "ما"(عالم الممكنات) وهذا هو السر الثاني لكون هذه السورة  قلب القرآن

المصدر:فيديو للشيخ الخرساني 

 

 

يقول تعالى: ﴿... وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾
الإمام الباقر عليه السَّلام: ’ لكل شيء ربيع، و ربيع القرآن شهر رمضان ’.
عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنها في الشباب أحسن’

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com