العاب تشغل طفلك لوقت طويل

العاب تشغل طفلك لوقت طويل

10 العاب لطفلك

تتساءل الأمهات عن سبب ملل أطفالهن سريعا من اللعب بالعرائس والسيارات والأجهزة الإلكترونية، الإجابة هي أنها ليست ألعابا إبداعية بحد ذاتها؛

والأم المبدعة هي التي تسعى لإنجاز عملها ومهامها المنزلية مع إبقاء طفلها مشغولا لساعات طويلة بدون تململ، وبدون إرهاق عينيه من التحديق في الشاشات. ولكي تكوني أما مبدعة تملك وقتها الخاص مع طفل يركض في أرجاء المنزل بأمان، عليك بذل قليل من الجهد في البداية لابتكار ألعاب تبقيه مشغولا لفترات طويلة، ليس ذلك فحسب؛ بل ستطور من قدراته الذهنية والبدنية بقليل من المساعدة، فقط أن تنظري إليه كل حين للتأكد أنه بأمان.

1- خصصي له جدارا للرسم يفاجأ الكثير من الأهل بأطفالهم يرسمون على الملاءات، وكراسي غرفة استقبال الضيوف، ويحفرون بالأقلام على الجدران، ثم يبحثون عن حلول لإخفاء تلك الجرائم؛ لكن ماذا لو استغللنا شغفهم ورغبتهم في إطلاق الفنان بداخلهم؟ يمكنك تخصيص جدارا لطفلك، بمساحة واسعة وتناسب طوله بدون عوائق في تلك المنطقة المخصصة للرسم. يمكن دهن ذلك الجدار بطلاء يسهل مسحه، أو اختيار نوع من الألوان يمكن إزالته، أو لصق ورق على تلك المساحة، وتركه يلهو لساعات، مع تشجيعه والاحتفاء بتطوره.

2- فقرة غسيل الألعاب يمكنك ملء وعاء بلاستيكي كبير أو حوض الاستحمام بكمية مناسبة لطول طفلك، وأغلقي المياه طوال فترة اللعب، إذا كان طفلك صغيرا نسبيا، ثم ألقي بألعابه من سيارات وعرائس وحيوانات بلاستيكية وكرات وما إلى ذلك، مع استبعاد الألعاب ذات القطع الإلكترونية. دعي طفلك ينظف ألعابه، مع توفير مناشف لتجفيفها، وتخصيص مكان لترتيبها.

3- سجادة وخريطة إذا كنت تخصصين سجادة للعب، فيمكنك تصميم طرق عليها مع طفلك، أو لصق خريطة عليها، ومسارات للقطارات والطائرات، أو رسم مسارات على الأرضية بشريط لاصق، وستجدين عشرات الألعاب، التي سيبتكرها طفلك. ضعي السجادة في مكان مخصص للعب، مع السيارات والشاحنات والعرائس والحيوانات، ودعي طفلك يوزعهم ويخلق قصصه الخاصة لنقلهم. اعلان

4- خيمة الألعاب هل تتذكرين تلك البيوت التي صنعناها ونحن صغار من الملاءات المثبتة على قواعد واختبأنا بداخلها؟ تلك أكثر الألعاب متعة للأطفال، فهم لن يتوانوا في لعب أية لعبة تؤمن لهم بناء قاعدة سرية خاصة. قومي بمساعدة طفلك في تصميم خيمته أو قلعته، واملئيها بالعديد من الألعاب اللازمة لتصميم مدينته الخاصة، ووفري له الوجبات الخفيفة الصحية طوال اليوم، والوسائد التي تجعله مرتاحا أثناء اللعب. شجعي موهبة طفلك بتخصيص مساحة واسعة وآمنة للرسم (غيتي إيميجز)

5- تعلم التمثيل أعدي لطفلك قائمة من مقاطع فيديو لأطفال في مثل عمره يقومون بتمثيل مسرحيات أو بالغناء أو التنكر، ورتبيهم، ثم اضبطي صوت الجهاز كي لا يزعجك أثناء تأدية مهامك. وضحي له كيفية التنقل بين الفيديوهات، ووفري له ملابس تنكرية مثل نظارات وقبعات وعرائس لتأدية أدوار مساعدة، واطلبي منه إتقانها حتى تلتقطي له مقطع فيديو وتقومي بنشره، أو تأدية ما تعلمه أمام الأهل.

6- صنع الرسوم المتحركة خصصي له كراسة رسم أو عددا من الورق المقوى الكبير وألصقيه على الحائط، مع أقلام ملونة وطباشير. اطلبي منه صنع رسومه المتحركة الخاصة به، من قصة وأبطال طيبين وأشرار، والعودة إليك بعد أن ينتهي ليسرد عليك قصة البطل. يمكنك استخدام تلك اللعب لتعليمه مبادئ فن الرسم والقصة البسيطة مثل تلك الموجودة في قصص الأطفال.

7- مهام مهمة أعطِ طفلك مهمة، وأشعريه بأنها مهمة لك وله ولأشخاص آخرين يحبهم، مثل رسم صورة لأبيه، أو تصميم هدية للجدة أو لأحد أصدقائه بدلا من شراء واحدة. يمكن أيضا إرشاده لكيفية إعادة تدوير الورق المستخدم مع صحن لعجن الورق وغراء، وتشكيله لصنع كرات للعب بها، أو صنع مجسم لبطله المفضل. إذا شعر الطفل بأهمية ما يفعله، فلن يشتكي من العمل على مهمته بشكل مستقل.

8- البحث عن الكنز صممي خطة لإخفاء شيء في مكان ما بالمنزل، وامنحيه دليلا مرسوما أو مكتوبا بمفردات يفهمها، كأول حرف من ذلك الشيء، ولونه، وفيما يستخدم، ودعيه يركض في أرجاء البيت ليعثر على الشيء. لا تخف عنه لعبة يحبها كثيرا كي لا يتوسل لك لمساعدته؛ بل اجعليها مكافأة مجهولة له، كقطعة حلوى أو عملة معدنية يجمعها لشراء لعبة جديدة، أو بطاقة يمكنه بها تحديد طبق عشائه تلك الليلة، وبهذا تبني مرونته الجسدية والذهنية. يحب الأطفال تمضية الوقت في عجن خليط الخبز أو البسكويت، وهي فرصة جيدة لاستغلال موهبتهم وتقليل حركتهم (غيتي)

9- مهام منزلية بعد سن معين تصبح ألعاب المطبخ للأطفال بلا جدوى بما أنه ليس طبخا حقيقيا. يمكنك هنا تأدية مهامك المنزلية المعتادة، وطفلك في أحد أركان المطبخ الآمنة يعجن الخليط لصنع كيكة العشاء، أو يفرد العجين لصنع العيش، أو يشكل البسكويت. مهما تطلب عمله من وقت دعيه يقوم به وينهيه. كذلك يمكنك استغلال طاقته في تنظيف وتلميع الحوائط والنوافذ وأرفف الثلاجة، بمنحه قماشة ملونة وزجاجة بها صابون مخفف برائحة عطرية جميلة، وتركه ينظف ما يمكن الوصول إليه، مع عبارات تشجيع وشكر، وبدون مقاطعة أو انزعاج من أي خطأ يرتكبه.

10- صندوق الأفكار اجلسي مع طفلك واسأليه عن الألعاب المفضلة لديه، والأفكار التي يفضلها لقضاء وقته، وسجلي كل أفكاره -غير الخطرة- وضعيها في صندوق مع كل المتاح في المنزل من تلك الأفكار والألعاب، ونفذي له خططا تتشاركون في تصميمها كتلك الأفكار السابقة، واجمعي كل ذلك، وامنحيه هذا الصندوق كلما أردت إنجاز مهامك، واقرأي قائمة أفكاره في كل مرة تنتهي فيها حيلك، فإذا كانت اللعبة من فكرته سيتحمس لها كثيرا.

يقول تعالى: ﴿... وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾
الإمام الباقر عليه السَّلام: ’ لكل شيء ربيع، و ربيع القرآن شهر رمضان ’.
عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنها في الشباب أحسن’

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com