روائع المناجاة

روائع المناجاة

فقد هربت اليك

#المناجاة_الشعبانية

*فَقَدْ هَرَبْتُ إِلَيْكَ*

وكأنّ للإنسان أعداء يهدّدونه وهو يريد أن يفرّ من قبضتهم ويتحرّك بسرعة بالاتّجاه المقابل لحركة هؤلاء الأعداء.

والآن يجب أن نرى من هم أعداؤنا الذين ينبغي أن نفرّ إلى الله من قبضتهم.

لا شكّ بأنّ الله ليس بجسمٍ حتّى نجعله في حيّزٍ ونجعل العدوّ في الطّرف الآخر، فهذا فرارٌ روحيّ وقلبيّ ومعنويّ. ‼️فالجهة المقابلة لله هي الجهة النزولية والفرار منها يعني الحركة الصعودية.

هناك عوامل تريد لنا أن ننجذب إلى الجهة المخالفة لربّ العالمين وتُسقطنا إلى الأسفل.

لهذا ينبغي لنا بَذْل الطاقة مِنْ أجل أن نفرّ من القوى المخالفة إلى فضاءٍ آخر ونتّجه نحو الله، تمامًا مثل الصواريخ التي تفرّ من جاذبية الأرض.

..نحن دائمًا في معرض خطر الأعداء، الذين لن يتركونا وهم يريدون إبعادنا عن الله. وهؤلاء الأعداء هم: النفس وشيطان الجنّ ومواليد الشيطان وشياطين الإنس.

 روائع المناجاة _ الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي

يقول تعالى: ﴿... وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾
الإمام الباقر عليه السَّلام: ’ لكل شيء ربيع، و ربيع القرآن شهر رمضان ’.
عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنها في الشباب أحسن’

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com